تقنية “بلوكتشين

تقنية “بلوكتشين"

تعتمد تقنية "بلوكتشين" على التشفير لتأكيد المصداقية والأمن، وتتميز بإجراءات غير مركزية ومقاومة للعبث ورفع الإنتاجية، الأمر الذي يتيح تطبيقات واعدة في مجالات استراتيجية، مثل الخدمات المصرفية والرعاية الصحية والزراعة والتصويت وسلاسل التوريد المعقدة والطاقة والملكية الفكرية والإدارة والهويات الرقمية وينطبق ذلك على القطاع الحكومي أيضاً. وتقضي طريقة التشفير هذه إنشاء رموز تحمي سرية البيانات فيُحوّل التشفير البيانات إلى صيغة يمكن قراءتها وفك رموزها بواسطة المستخدمين المصرح لهم فقط. ويمكن أن تنتقل البيانات بأمان من دون فك تشفيرها وانتهاكها من جهات غير مصرح لها. ويجوز للجهات المعتمدة فك تشفير البيانات باستخدام "مفتاح"، وهو رمز خاص مناظر للرموز ومعروف فقط للمستخدم المصرح به.

ويزعم كثير من المراقبين أن تقنية "بلوكتشين" قد تكون أحد أكثر الابتكارات "الإلغائية" منذ اختراع الإنترنت. بمعنى أنها ستلغي تماماً التقنيات والأساليب السابقة لها، مثل الذكاء الاصطناعي و"إنترنت الأشياء" وكاميرات الموبايل.

فحالياً، يستخدم معظم الناس وسيطاً موثوقاً به مثل البنوك لإجراء معاملاتهم المالية. لكن شبكات "بلوكتشين" تسمح للمستهلكين والموردين والأجهزة الذكية بالتواصل مباشرة، مما يلغي الحاجة إلى طرف ثالث وسيط. وتعمل تقنية "بلوكتشين" بمثابة سجل مفتوح وموثوق به للمعاملات التي لا تخزنها سلطة مركزية بين طرف وآخر (أو بين أطراف متعدِّدة). فبدلاً من ذلك، يتم تخزين نسخة من قبل كل مستخدِم متصل بشبكة "بلوكتشين"، الذي يُعرف أيضاً باسم "العُقْدة". والعقدة هي ببساطة مستخدم أو حاسب (أو هاتف ذكي أو جهاز في "إنترنت الأشياء") على شبكة "بلوكتشين" تقوم بتشغيل برمجيات "بلوكتشين". والمهمة العامة لكل العُقد هي تخزين نسخة كاملة من دفتر الأستاذ، وتلقي البيانات من العقد الأخرى، والتحقق من صحتها، وتمريرها إلى العقد الأخرى على الشبكة طالما أنها صالحة. وتؤدي "العقد التعدينية" أداء هذه المهام، ولكنها أيضاً تنشر سجلات جديدة لبلوكتشين خلال عملية التعدين. وبدلاً من سلطة مركزية تقوم بالحفاظ على قاعدة البيانات، فجميع العقد في الشبكة لديها نسخة من دفتر الأستاذ، ويجري نشر التحديثات عبر الشبكة في دقائق أو ثوانٍ. وفي هذه الشبكات، يجب أن تقوم غالبية العُقَد بمراجعة المعاملة والتحقق من صحتها قبل تسجيلها. وبهذه الطريقة، لا يمكن لأحد العبث بدفتر الأستاذ، ويمكن للجميع فحصه، والوثوق به. وللمعاملات الفردية، تستخدم "بلوكتشين" سلاسل التشفير للحفاظ على المعاملات آمنة. ومن المهم الملاحظة أن هذه الخطوات تتم تلقائياً بواسطة برمجيات "بلوكتشين" ولا تتطلب أي تدخل يدوي.

مصدر: https://www.alarabiya.net/ar/qafilah/2019/07/11/%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D9%84%D9%88%D9%83%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%8A%D8%9F-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D8%B9%D9%85%D9%84%D8%9F-%D9%88%D8%A2%D9%81%D8%A7%D9%82%D9%87%D8%A7#

 

 


اترك تعليقا

اتصل بنا

ارسل رسالة لنا

احصل على جميع المعلومات

chat chat